الشاعر الاهوازی فؤاد العاشوري السکراني

اذهب الى الأسفل

الشاعر الاهوازی فؤاد العاشوري السکراني

مُساهمة من طرف ابراهیم ابن العروس في الإثنين 29 أغسطس 2011, 9:59 pm


وُلد الشاعر فؤاد العاشوري السکراني الثابتي،في مدینة الفلاحیة (شادکان) جنوبي الأهواز حاضرة محافظة خوزستان،سنة1975في أُسرةٍ عریقة الإنتماء للشعر و الأدب العربي.
تَعَلمَ فُنون الشعر و اوزانةُ في مدرسة جَدَه الملا فاضل السَکراني الذي اشتهرَ بجودةِ شعره الشعبي و لاسیما الأَبُوذِیات حتی صار یُلقبُ بــ ((أبي الأبوذیة)).
وتلقیاً للمزید من فُنونِ الشعرِ،تتلمذَ فؤاد عند خالة الشاعر عادل السکرانی و حفظ منة و من جده الکثیر من الابیات الرائجة مثل الأبوذیة و الدارمي و الموال و المیمر و المهداوي،نسبة الی خالة الأکبر الشاعر مهدی السکراني مبدع وزن المهداوي.
و في الثانویة العامة اینعت ثمار شعرة فخرج إلی الملا بأبیات اکثر ما تدُل علی عظمة استیعابة و تقلیة للشعر و الأدب، فسرعان ما اتجة الی العربیه الفصحی اذا راح یشید بأَحب الخلق الی قلبة،ألا و هو ذاک المقام السامي،مقام المعلم،فأنشد فیة القصیدة التالیة و هو طالب في سنته الثانویة الاخیرة في حفل اُقیم بمدرسة الشهید ممبیني لمناسبة یوم المعلم و بحضور المدیر العام للتربیة و التعلیم في الفلاحیة و جمع غفیرٍ من المعلمین و الطلاب و ذالک سنة 1995م حیث قال:
یوم کیومک،سید الأَنسام وفتی کمثلک، مخلوقٍ لأَحسن خالق
یاخیر مخلوق لأحسن خالقٍ تالله یومک سید الأیام
یاخیر صداح لخیر حدیقةٍ أنغام صدحک أطرب الأنغام
في سنة 1996 للمیلاد امتح شاعرنا جدة الملا فاضل السکراني بقصیدةٍ رنانة بینت قدرتة الفائقة في مجال المدح و هي القصیدة المسماة ((السعر خلد)) أذ قال في مطلعها:
الشعر خلد و الأدیبُ مخلدُ في کُل عصر عمره یتجددُ
و تضلُ شعلتةُ تشع حضارة عبر الدُهور و نارُها لاتخمدُ
و فم الزمان مرددُ ذکر الذي فمُةُ بحب المکرمات مرددُ
و تعني فؤاد سنة 1998م بحب الوطن في قصیدة رائعة اُخری أسماها بلادي:
جمیل کل شئٍ في بلادي مراعیها،ربُاها و الوهادُ
سماها،نخلها الزاهي، نداها ثریاها، الثري،النارُ،الرمادُ
لکل رُمَیلةٍ منها و فیها بکل خلیة مني ودادُ
صغیراً قد حملتُ هوی بلادي بقلب لایفارقهُ السهادُ
و لما کان الغزل أسمي ما تسمو إلیة النفوس الاریحیةُ في کل مکان و زمان؛و لُبُ الشعر و عصارةَ کل شاعرٍ و نبضاً للحیاة ، راح شاعرنا یتغني بهِ و یسطر فیة أروع القصائد؛فقد کتب في غزلیة رنا:
عذب قلباً یا رنا یهواکِ و مُناهُ کُل مُناهُ أن یلقاکِ
أن خِلِتِة ینسی هواک و ذکرهُ أو خلتة ینساک لن ینساک
یُمناک أن بخلت علیة بوصفها فالبخل ما أحلاهُ من یمناکِ
في سنة 2004 اصدر فؤاد مجموعتة الشعریة الأُولی تحت عنوان بشائر الصباح و في العام2009 أصدر مجموعتة الغزلیة الثانیة المُسماة رحیل شاعرة التی لاقت کسابقتها ترحیباً جماهریاً و اسعاً.
و الیوم نتمنی لمجموعة فؤاد الشعریة الثالثة تباریح الشوق التي بین ایدیکم الآن ، المزید من التفوق و الإزدهار في ساحة الشعر و الأدب.

عارف العاشوري السکراني
المصدر: کتاب مجموعه تباریح الشوق الشعریه

إلى ميساء
* * *
حَبِيبَتِي مَيْسَاءْ
إنْ كانَ في حياتِنا عَناءْ
أَو كانَ في حَياتِنا
شَئٌ مِن الشَّقاءْ
صَبراً فإنَّ اللهَ في السَّماءْ
صَبراً فإنَّ اللهَ قَد أَوْعَدَنا
بِأَنَّ بَعدَ العُسْرِ، يُسْراً قادِماً
وأنَّ بَعْدَ الهَجْرِ يا حَبِيبَتِي لِقاءْ
عَزِيزَتي مَيْسَاءْ
لأَجْلِ مَا بِقَلْبِكِ الحَنُونِ مِن مَحَبّةٍ
لأَجْلِ مَا بِقلبيَ الكبيرِ مِن وَفاءْ
بِرَغْمِ مَا في الهَجْرِ مِن مَرَارَةٍ
وَرَغْمِ مَا في الدَّهرِ مِن جَفَاءْ
سَيَكْتُبُ اللهُ لَنا اللقاءْ
نَعَمْ نَعَمْ
سَيَكتُبُ اللهُ لَنا اللقاءْ
أَمِيرَتي مَيْساءْ
أَرجُوكِ أَلّا تَحْزَنِي
أَرجُوكِ أَلّا تُغْرِقِي
عَيْنَيْكِ بِالبُكاءْ
أَرجُوكِ يَا عَزَيزتي
أَلّا تَقُولي
الموتُ والحياةُ
في الفِراقِ لي سَوَاءْ
تَبَسَّمِي كَنَجْمِةِ السَّماءْ
وَانْشَرِحِي كَنَسْمَةِ الهَوَاءْ
وَغَرِّدي كَالطَّيرِ في الفَضَاءْ
وَابْتَهِلي للهِ بِالدُّعاءْ
فَكُلُّ مَا نَمْلِكُهُ الدُّعاءْ
وَخَيْرُ مَا نَمْلِكُهُ الدُّعاءْ
واللهُ قَد أَوْعَدَنا
بِأَنَّ بعدَ الهجْرِ يا أَميرتِي لقاءْ


الحب حياة
ألحـبُّ حيـاةٌ للنـاسِ
و شِفاءٌ للقلبِ القاسـي
كأسُ القلبِ بغيرِ غـرامٍ
بُعداً سُحقاً له من كـاسِ
يَبقى الحبُّ بكلِ الدنيـا
نبراسَ الناسِ و نِبراسي
إحساسُ الحب بداخلنـا
ما أروعه من إحسـاسِ
يَسمو بالنفسِ لبارئهـا
يُبعدها عن شرِ النـاسِ
ساعاتُ الحبِ لها جَرَسٌ
أطربُ من كلِ الأجراسِ
إنْ كنتِ نَسِيتِ عذوبتَها
واللهِ أنا لسـتُ بِنـاسِ
وَسواسُ الناسِ يُعذبهُـم
و أنا في حُبي وسواسي
أنا شوقي نورٌ لعيونـي
و وِدادي تـاجٌ للـراسِ
أنا عن وجدي لن أتخلّى
لن أتخلّى عن أنفاسـي
(إني أهـواكِ) لأكتُبهـا
فوق قصاصاتِ القُرطاس
و لأعلنهـا و أردُّدهـا
لحمامةِ شِعري الميّـاسِ
وأقول لهـا دونَ ريـاءٍ
لجميلةِ ليلـةِ أعراسـي
إفلاسي من حبِّ حبيبي
في الدنيا غايةُ إفلاسـ
avatar
ابراهیم ابن العروس
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

عدد المساهمات : 746
العمر : 52
الموقع : الاهواز
العمل/المهنة : مدرس تاریخ وجغرافیا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى